• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 اخر تحديث : 08-17-2017

دراسة بريطانية.. برامج الكشف عن سرطان الثدي تنقذ أرواح النساء

بواسطة : لندن : رويترز
 0  0  1.7K
لندن : رويترز
قال علماء اليوم أن الكشف الدوري بالأشعة على الثدي لاكتشاف سرطان الثدي ينقذ حياة امرأتين مقابل كل حالة يتم إعطاؤها علاجا غير ضروري نتيجة عدم القيام بهذا الفحص. وقال العلماء البريطانيون في دراسة تزيد من جدال عالمي بشأن برامج الفحص بالأشعة أن عملهم الذي يتناقض مع بعض الدراسات الحديثة بشأن برامج الفحص ولكنه يؤكد دراسات أخرى اثبت أن المزايا تفوق الضرر الذي يمكن ان يسببه الفحص بالأشعة باكتشاف الأورام التي لن تمثل مشكلة.

وقالت ستيفاني دوفي من كوين ماري بجامعة لندن التي رأست الدراسة "مع الأسف ليس لدينا حتى الآن اختبارا خاليا من العيوب وبعض الحالات التي اختيرت لم تكن ستتطلب علاجا". ولكن مقابل حالة من هذا القبيل ينقذ الفحص امرأتين كانتا ستموتان بغير ذلك من سرطان الثدي". وتتناقض نتائج دوفي مع نتائج دراسة من شمال أوروبا نشرت الأسبوع الماضي وأشارت إلى عدم العثور على دليل على أن الفحص الروتيني للنساء لاكتشاف سرطان الثدي له أي تأثير على معدلات الوفيات.

وستثير هذه النتائج أيضا جدالا تفجر في الولايات المتحدة في نوفمبر بعد أن تساءل مسئولو الصحة العامة في قوة الخدمات الوقائية الأمريكية عما إذا كان الفحص السنوي بالأشعة على النساء اللائي تجاوزن الأربعين ينقذ أرواحا بشكل فعلي واقترحوا رفع سن الفحص إلى الخمسين. وانتقد أطباء سرطان وجماعات نشطة هذه الخطوة قائلين أن هذه التغييرات ستعني وفاة مزيد من النساء بسبب سرطان الثدي.

وسرطان الثدي هو السرطان الأكثر شيوعا في النساء في شتى أنحاء العالم حيث يشكل نحو 16% من كل حالات السرطان بين النساء. ويقتل هذا المرض نحو 519 ألف امرأة عالميا كل سنة. وعلى الرغم من إن الخبراء على خلاف بشأن ما أذا كان الفحص الروتيني يساوي القلق والنفقات فان معظم الدول الثرية استقرت على خطة للفحص الروتيني بعد سن الأربعين أو الخمسين في محاولة لاكتشاف الأورام عندما تكون صغيرة وأسهل في علاجها.

ويقول منتقدو برامج الفحص أن ضررها يمكن أن يكون أكثر من نفعها إذا لم تتفوق ميزة منع حدوث مزيد من الوفيات على ما يتطلبه هذا الإجراء من قضاء وقت إضافي في المستشفى ونفقات بالإضافة إلى التوتر والقلق من هذا الإنذار الكاذب. وأجرت دوفي وزملاؤها دراستين على التوازن بين الأخطار والمزايا في برامج الفحص.

وتوقعت دراسة عدد النساء اللائي كن سيموتن من سرطان الثدي في بريطانيا لو لم يتم إطلاق برامح الفحص لكشف سرطان الثدي في عام 1988 وبحثت أخرى في عدد حالات الوفاة من سرطان الثدي بين 80 ألف امرأة في السويد مقارنة بين النساء اللائي تم فحصن والأخريات اللائي لم يتم فحصهن.

وأظهرت النتائج التي نشرت في دورية الفحص الطبي انخفاضا جوهريا وملموسا في حالات الوفاة من سرطان الثدي من جراء الكشف بالأشعة عن سرطان الثدي مع إنقاذ حياة ما بين 2 و 2.5 مقابل كل حالة تم الإفراط في تشخيصها. وقالت ليسلي ووكر مدير معلومات السرطان في جمعية أبحاث السرطان الخيرية ببريطانيا أن الدراسة أظهرت أن الفحص ينقذ الحياة.

وأضافت انه يجعل النساء يحصلن على معلومات عالية الجودة لمساعدتهن على اتخاذ القرارات مع أطبائهن. وأردفت قائلة في بيان انه إجراء معياري لإجراء تلك المناقشات التي تساعد النساء على تحديد الخيار المناسب لهن ومن ثم فان الإفراط في التشخيص يجب ألا يكون سببا للشعور بالقلق من القيام بعملية فحص".
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم

التعليقات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +1 ساعة. الوقت الآن هو 04:54 مساءً الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.